داماس24/ سوريا/ علي أصفهاني

رائحة الموت من جديد تغتال أمان دمشق وحياة مواطنيها. لاشيء يُحزن اليوم أكثر من رؤية الحزن في عيون أطفالها، حيث سقطت قذيفة هاون غادرة على سيارة مركونة في حي الروضة مقابل تجمع المدارس في مدينة جرمانا، مما أدى إلى انفجارها، واستشهاد الطفل محمد حسن حمدان، وإصابة أربعة آخرين، إضافة إلى أضرار مادية كبيرة .

ثمانية أيام على التوالي لاستمرار سقوط القذائف الصاروخية على مناطق وأحياء دمشق، حيث سٌجل اليوم سقوط أكثر من 30 قذيفة توزعت في “العباسيين، الزبلطاني، القصور، القصاع، البرامكة، جسر الرئيس، عش الورور، دويلعة وجرمانا ” أدت إلى استشهاد 3 أشخاص وإصابة أكثر من 12 مدني .

حكاية الإرهاب تطول فصولها، وأصوات سيارات الإسعاف والإطفاء تطغى على الحركة الخجولة في شوارع مناطق دمشق الشرقية المتاخمة للغوطة مع استمرار عمليات الجيش في ضرب معاقل المسلحين على جبهة عربين، فيما شهد محور حرستا تنفيذ رمايات مدفعية متقطعة على محاور الاشتباك

شاركها
رابط مختصر: http://www.damas24.com/o6my6

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here