داماس24/ دمشق / علي أصفهاني

شهدت العاصمة دمشق يوم غير مسبوق من التصعيد الدموي في مناطق وأحياء متفرقة منها، فأكثر من 65 قذيفة أطلقها المسلحون المنتشرون بالغوطة الشرقية في خرق لخفض التصعيد أودت بحياة 4 أشخاص، وأصابت 30 آخرين.

القذائف انفجرت في 13 منطقة في دمشق وضواحيها، توزعت بين باب توما، القصاع، برج الروس، العباسيين، الزبلطاني، المنطقة الصناعية، باب مصلى، القزاز، الدويلعة، ضاحية الأسد، عش الورور، برزة.

فيما لحقت أضرار مادية بالممتلكات و عمت حالة من الغضب بين سكان العاصمة بعد 6 أيام متواصلة من سقوط الهاون على التوالي، ولاسيّما في منطقة دمشق القديمة ومنطقة ضاحية الأسد في ظل انعدام شبه تام لحركة المواطنين، فضلاً عن إغلاق المدارس الرسميّة والخاصة فيها رغم “عدم صدور قرار من وزارة التربية بهذا الشأن كما تحدّث مصدرٌ مسؤول .”

يشار إلى أن الجيش قام بدوره بالرد على مصادر إطلاق القذائف، وقصف أوكار الإرهابيين في الغوطة مدمراً منصات صاروخية، موقعاً قتلى ومصابين في صفوف المسلحين .

شاركها
رابط مختصر: http://www.damas24.com/xas4o

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here