أزمة الكراجات في اللاذقية تستمر..إزدحام..إستياء، وإجتماع اسثنائي غداً لمناقشة القرار

داماس24 | اللاذقية | عمار اسمندر

أصدر محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم، يوم الثلاثاء خلال اجتماع لجنة السير مع بداية العام،  قراراً بتأمين باصات نقل داخلي، للطلبة الجامعيين من خارج المدينة من مركز الكراج الشرقي، عند مدخل المدينة إلى الجامعة والعكس بالعكس” مجانا” ومنع دخول السرافيس من الريف الشرقي ومدينة جبلة إلى المدينة.

مؤكداً على ضرورة إنهاء وجود تجمع السرافيس عند دوار الزراعة والجامعة، والنظر في طلبات تغيير خطوط الميكروباصات حسب حاجة الخط، وتوفير باصات النقل الداخلي لسكان حي النقعة بمدينة جبلة.

القرار الذي جاء بالتزامن مع بدء إمتحانات الفصل الدراسي الأول في جامعة تشرين أثار سخط الطلبة وحتى الموظفين، نتيجة الإزدحام الخانق الذي يشهده كراج مدينة اللاذقية في ساعات الذورة وصعوبة الحصول على مقعد أو حتى الوقوف في باص للنقل الداخلي باتجاه المدينة.

دورية مخصصة لمنع السرافيس من دخول المدينة تحت طائلة المخالفة

ومنعت دورية من عناصر فرع المرور كافة السرافيس من الدخول والتواجد داخل المدينة منذ أيام تحت طائلة المخالفة، حيث جال رئيس فرع شرطة المرور في اللاذقية عدة مرات في الكراجات ومنطقة السبيرو لمتابعة تنفيذ القرار فيما قال أحد سائقي خط جبلة أن الأمر بات عرفا وروتينا مع بداية كل عام حيث يتم التشديد على سائقي السرافيس على خطي جبلة والقرداحة بهذا الأمر

باصات مجانية لنقل الطلبة

وكان قد أوضح مدير النقل في محافظة اللاذقية، طلال حورية، أن مديرية النقل عملت على تخصيص عدد من الباصات المجانية لنقل الطلاب، من الكراج وإلى الجامعة فقط وبالعكس، دون المرور بباقي أحياء المدينة، أما باقي باصات النقل الداخلي فتتابع عملها بشكل طبيعي، مبيّنا أن النقل الداخلي أصبح يخدم الجامعة والكراجات والمدينة، من خلال ثلاث خطوط رئيسية، كما تم العمل على تخفيف الازدحام الذي يحصل في ” ساحة السبيرو- ودوار الزراعة”، وذلك من خلال منع دخول السرافيس من الريف الشرقي إلى هذه المناطق

وأكد حورية، أن دخول السرافيس للمدينة، تسبب في زيادة الأجرة 25 ليرة سورية، ولكن بعد صدور هذا القرار ستعود الاجرة لما كانت عليه سابقا ، لافتا إلى أنه سيتم اليوم الاثنين إضافة عدد من الباصات إلى المدينة، كما أوضح أنه تفاديا للازدحام الحاصل في وقت الذروة، تم تسيير بعض الرحلات إلى جبلة والقرداحة، يوم أمس الأحد

وختم مدير النقل حديثه بالتأكيد على أن هذا القرار هدفه الرئيسي خدمة المواطنين، ولكي تقوم جميع الباصات والسرافيس الموجود في الكراج بعملها بشكل نظامي، مضيفا أن المديرية تعمل على مراقبة مستجدات هذه الخطوة على مختلف الجوانب، لتطبقها وفق خطوات دقيقة ومدروسة.

وعلمت داماس24 من مصادر خاصة أن مديرية النقل في اللاذقية تقدمت بطلب لدمشق لرفد المديرية بالمزيد من الباصات خلال أيام لحل مشكلة الإزدحام.

الإستياء سيد الموقف .. أنصفونا فنحن نعاني

شكاوي عدة وردت لموقع داماس24 من طلبة جامعيين وموظفين نتيج لتطبيق القرار الجديد وصعوبة الوصول من وإلى الكراجات في ساعات الذروة، بالإضافة إلى أضطرار المواطنين لقطع الأستراد نحو الكراجات بكشل خطر .

باسل طالب في جامعة تشرين تحدث لداماس24 عن معاناته في القدوم يوميا من ريف جبلة باتجاه اللاذقية معتبرا أن القرار الأخير زاد الطين بلة ولم يأتي في مصلحة المواطن قائلا ” صباحا الباصات مجانية لطلاب الجامعة أما عن طابور الإنتظار الطويل للحصول على موطئ قدم فيها << إذا طاحشت ما بتنطر>> و إن انتظرت فعليك بالمكوث لمدة تزيد عن ربع ساعة للصعود إلى أحد الباصات نتيجة الإزداح الخانق وقد تتأخر عن مواعيد الامتحانات “.

أما عن طريق العودة الطويل قال باسل ” طيلة اليومين الماضيين وخلال عودتي من الجامعة باتجاه الكراجات لم أجد أثرا للباصات المجانية عدا عن الانتظار للصعود إلى باص يقلك بإتجاهها عليك أيضا أن تقطع الاستراد باتجاهيه بشكل خطر جدا وقد ينتهي الأمر بك في أحد المشافي إذا ما تسرعت بالعبور لتصل باب الكراجات”

مضيفا ” إذا وصلت إلى الكراج قبل الساعة الثانية عشرة ظهرا تستطيع الصعود بسهولة إلى أحد سرافيس جبلة أما في وقت الذروه وخلال انتهاء دوام الموظفين فعليك أن تقاتل للحصول على مقعد في أحدها”.

المواطن هو المتضرر الأول فمن المستفيد

جعفر وهو طالب دراسات عليا في جامعة تشرين تحدث أيضا لداماس24 قائلا ” هنالك الكثير من القضايا الخدمية العالقة والتي تحتاج لحلول جذرية وذات أهمية أكبر من موضوع دخول السرافيس إلى مدينة اللاذقية بات مجلس المحافظة غائبا فيها منذ سنوات دون حلول”

وتابع حديثه ” القرار إرتجالي دون أي تخطيط ودراسة وجاء في وقت ذو حساسية عالية كونها فترة إمتحانات وهذا ما اعتدنا عليه منذ سنوات مع بداية كل عام يكرر السيناريو ذاته”

وختم حديثه بالقول ” من المستفيد من هكذا قرار أنا كمواطن وطالب جامعي لم أجد سوى زيادة في المعناه والشنشطة”.

 

التكسي باتت رفاهية والاستغلال على عينك يا تاجر

تقول ريم وهي أم لطفلين جئت إلى اللاذقية لمراجعة طبيب الأطفال ونتيجة لحالة طفلي الصحية إضطررت لركوب التكسي بعد دقائق من الجدال حيث بات أصحاب التكاسي يستغلون الازدحام الشديد ليطلبوا ضعف الاجرة السابقة والتي كانت أصلا مخالفة للتسعيرة.

مؤكدة أن أجرة التكسي من الكراجات إلى المدينة  أصبحت وسيطا بين 800 ليرة سورية لتصل إلى ألف ليرة في بعض الأحيان.

وختمت ريم حديثها بالقول كان الأجدر بلجنة السير أن تضبط عمل تكاسي الاجرة والإلتزام بالعداد والتسعيرة التي نسيناها منذ سنين في اللاذقية.

الخدمات غائبة ومجلس المدينة ينفي

مواطنون إشتكوا أيضا لداماس24 من غياب الخدمات بشكل كلي عن الكراج من دورات للمياه وغيرها، في الوقت الذي أكد فيه الدكتور أحمد الوزان رئيس مجلس مدينة اللاذقية لوسائل الإعلام أن كافة الخدمات مؤمنة في الكراجات لخدمة المواطنين وبإشراف مجلس المدينة.

إجتماع إستثنائي بطلب من عضو مجلس شعب للجنة السير

وأفادت مصادر خاصة لوكالة داماس24 في اللاذقية أن إجتماعا إستثنائيا للجنة السير في المحافظة سيعقد غدا بناءا على طلب عضو مجلس الشعب السوري سمير الخطيب عن دائرة اللاذقية في مكتب قائد شرطة اللاذقية لمناقشة قرارها الأخير بخصوص منع دخول سرافيس جبلة والريف الشرقي للمدينة إلى داخل المدينة بعد حالة الإستياء التي أصابت المواطنين نتيجة عدم توفر باصات نقل داخلي تكفي لاستعياب المواطنين القادمين من خارج المدينة.

يذكر أن الكراج تم إفتتاحه أواخر عام 2010، مما أثار جدلا كبيرا لوجوده خارج المدينة وصعوبة الإنتقال منه إليه في ظل نقص باصات النقل الداخلي العاملة على خطوط الكراج في ساعات الذروة .

 

 

 

 

 

 

 

 

رابط مختصر: https://www.damas24.com/7jhsv
تعليقات
Loading...