إيران تقلب المعادلة “الإسرائيلية”

رأي 24 | علي أصفهاني

تذكرون اللحظة الذي ظهر فيها “نتنياهو” أمام الشاشة العملاقة، قبل أيّام من إلغاء الاتّفاق النووي بين الولايات المتحدة الأمريكيّة وإيران.

كشف “نتنياهو” عشرات الوثائق التي تثبت التلاعب الإيرانيّ بالاتّفاق النووي حسب زعمه، مما شكل أزمة في إيران بخصوص الاختراقات “الإسرائيلية” للمنظومات الأمنيّة الإيرانيّة، وطال الجدل حول ذلك .

أعتقدُ أن الموضوع الأكثر جدلاً اليوم هو اعتقال الشرطة والشاباك “الإسرائيليّة” للوزير السابق وعضو الكنيست “جونين شاجف”، ورغم التحفظ “الإسرائيلي” على التفاصيل ؛ تبين من مجريات التحقيق أن “جونين” عمل كجاسوس بعد تجنيده من قبل المخابرات الإيرانية حيث أنه وفي العام 2012 تم التواصل بين المخابرات الإيرانية و “جونين” عبر السفارة الإيرانية في نيجيريا ، و أيضاً التقى بمشغليه الإيرانيين في ايران نفسها.

وذكر موقع “كان” العبري أن “الشاباك” يشتبه بأن وزير الطاقة “الإسرائيلي” “جونين” الذي أعتقل بتهمة التجسس لصالح إيران، يقدم لمشغليه الإيرانيين معلومات تتعلق بسوق الطاقة ومواقع الأمن في “إسرائيل”.

الرد الإيرانيّ جاء أقوى مما يتخيّله “نتنياهو” في ظل الحرب الباردة التي تزداد سخونةً، ولعلّ المقاومة اللبنانيّة قد استفادت أكثر من تجنيد عميل لصالحها في قلب “إسرائيل”، ولكن؛ ما الظروف التي تدفع “جونين” لخيانة كيانه المحتل؟
سؤالٌ يستحقُ الطرح …

رابط مختصر: https://www.damas24.com/mhhkh
تعليقات
Loading...