إيران ما بين اليورانيوم المخصب والسفينة المحتجزة

علقت الخارجية الإيرانية اليوم الاثنين على خبر احتجاز السفينة في البحر باعتباره قرصنةً بحرية، حيث اعتبر وزير الخارجية محمد جواد ظريف احتجاز ناقلة النفط في تغريدة له بمثابة قرصنة في عرض البحر متهماً بريطانيا بالقيام بهذا العمل بالنيابة.

وقال ظريف بأن بلاده ليست عضواً في الاتحاد الأوروبي ولايطبق عليها أي حظر يتبناه الاتحاد، ظريف الذي قالها: “بصراحة يجب على بريطانيا الإفراج عن السفينة حالاً”.

أما في اليورانيوم الإيراني فقد تم الإعلان اليوم عن رفع مستوى تخصيب اليورانيوم الى4,5 بالمئة، فلقد أعلن المتحدث باسم وكالة الطاقة النووية في إيران عن رفع بلاده لمستوى تخصيب اليورانيوم لديها.

ايران التي أعلنت الأمس الأحد عن تقليص تعهداتها إتجاه الاتفاق النووي رداً على عدم التزام مجموعة 4+1 بالتزاماتها حيال الاتفاق مع إيران وبحسب النائب الأول للرئيس الإيراني يمكن العودة عن تقليص التعهدات في حال تنفيذ الأطراف الأخرى المعنية بالاتفاق بتعهداتها مع إيران، وفي موسكو وصف رئيس مركز الأمن والطاقة في موسكو “أنطون خلوبكوف” واشنطن بأنها السبب بما وصل إليه حال الاتفاق النووي مع إيران.

ووصف خلوبكوف رفع طهران لكمية اليورانيوم المخصب بأنها لا تريد للاتفاق الذي أبرمته أن يُنتهَك، واعتبر سلوك الأطراف الأوروبية بأنها لا ترغب بتنفيذ الاتفاق بالكامل وتساءل عن مدى جدية الأطراف الأخرى المعنية بالاتفاق والتي لاتلتزم ببنوده وتريد من طهران الالتزام.

رابط مختصر: https://www.damas24.com/9c6jy
تعليقات
Loading...