التعادل السلبي يفرض نفسه في أولى لقاءات منتخبنا بكأس آسيا

دماس 24/ مها حساني

اكتفى منتخبنا بنقطة التعادل في أولى مباريته أمام المنتخب الفلسطيني وذلك أمام 8500 مشجع متحمس جاؤوا لملعب الشارقة أغلبهم من السوريين الذين استمروا طيلة مجيرات اللقاء بتشجيع نسور قاسيون.

وبالرغم من السيطرة الكبيرة لمنتخبنا إلا انه لم يستطع أن يترجم هذه السيطرة لأهداف حيث فشل لاعبي منتخبنا في الوصول لمرمى الحارس الفلسطيني رامي حمادة.
وكاد منتخبنا أن يتقدم في الدقيقة الثانية حين فشل ثنائي الهجوم عمر السومة وعمر خريبين في الوصول لكرة فهد يوسف العرضية، على بعد أمتار قليلة من المرمى.
وحاول المدافع أحمد الصالح أن يحرز هدف التقدم من رأسية للسومة أبعدها حارس فلسطين وعادت للصالح الذي سدد الكرة أبعدها دفاع المنتخب الفلسطيني من على خط المرمى.
وفي الدقيقة 29 أرسل أسامة أومري عرضية من جهة اليمين قابلها عمر خريبين برأسية من داخل منطقة الجزاء أنقذها حارس فلسطين ببراعة.
وشهدت الدقيقة 39 تشهد تبديل أول اضطراري في صفوف المنتخبنا بخروج أسامة أومري ونزول يوسف قلفا.

التهديد الأول في الشوط الثاني جاء من تصويبة قوية أطلقها عمر السومة من خارج منطقة الجزاء مرت بعيدة عن مرمى المنتخب الفلسطيني
وزاد منتخبنا من كثافة هجماته في العشرين دقيقة الأخيرة من المبارة التي شهدت إضاعة فرص عديدة من اللاعبين وسط تكتل واضح للاعبي المنتخب الفلسطيني الذين أكتفوا بالدفاع بأغلب مجريات اللقاء, ونجحوا في الصمود أمام طوفان الهجومي للنسور.

وشهدت المباراة أول حالة طرد في البطولة بعدما أقصى الحكم اللاعب محمد صالح مدافع منتخب فلسطين في الدقيقة 69 بعد حصوله على انذارين.
ليحقق بذلك المنتخب الفلسطيني أول نقطة له بالمنافسات الدولية، وبذلك يتقاسم منتخبنا والمنتخب الفلسطيني المركز الثاني بنقطة لكل منها مع تصدر الأردن بثلاث نقاط بعد فوزها على استراليا التي تذيلت المجموعة دون نقاط.
يذكر أن المبارة القادمة لمنتخبنا ستكون إمام الأردن يوم الخميس القادم.

رابط مختصر: https://www.damas24.com/mfz00
تعليقات
Loading...