الدرون تشعل فتيل صراع جديد في ادلب

داماس24 | الفوعا وكفريا | رنيم الددش
أقدمت هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة” على قطع الطرقات والمنافذ الرئيسية في إدلب (سراقب _النيرب، إدلب_سراقب، إدلب _قميناس) وقامت بنشر ١٥ حاجزاً جديدا تابعا لها في المنطقة، إضافة إلى أنها عمدت إلى رفع سواتر ترابية على الطريق الواصل مابين إدلب ومعرتمصرين مجبرة أهالي المنطقة على سلوك واتباع طرقات أخرى.

وبحسب مصادر وحسابات مناصرة للهيئة فإن السبب في هذه التحركات يعود إلى عملية أمنية جديدة بدأت بها ضد تنظيم الدولة “داعش” والذي على مايبدو أصبح يتنامى في محافظة إدلب خصوصا بعد نشره عدة مقاطع مصورة يظهر فيها عناصر للتنظيم وهم يذبحون عناصر تابعين للهيئة بالسكاكين لتتهم الأخيرة التنظيم بضلوعه في عدة تفجيرات كانت قد وقعت، موجهةً أصابع الإتهام إليه بعدة إغتيالات طالت أبرز القادة العسكريين التابعين للهيئة.

وقيل إن العملية التي أطلقتها ” هيئة تحرير الشام ” كانت تجهز لها منذ فترة زمنية معتمدةً على تتبع نقاط تنظيم الدولة باستخدام طائرة “درون الزنانة” حيث رصدت توجه بعض من منفذي الاغتيالات التي كانت تتم في إدلب وهم في طريقهم نحو مثلث (النيرب _سرمين _مزارع معرة عليا).

يذكر أن طائرة(الدرون الإستطلاعية)سبق وأن استخدمت في مواجهات عدة بين الفصائل المتناحرة في إدلب وتعمل (الدرون )على علو ٤٠٠متر لمسافة تقدر ب٢كيلومتر وتكفي شحناتها لمدة ٢٠دقيقة بالإضافة إلى أنها مزودة بكاميرا إلى جانب إمكانية إحتوائها على كمية من المقنبلات المتفجرة لضرب وإستهداف نقاط ليست صفرية في المعركة .

وتحدث ناشطون معارضون إن الهيئة إستقدمت تعزيزات عسكرية إشتملت على (دبابات_رشاشات ثقيلة_مدرعات) بهدف إقتحام مقرات الخلايا في بلدة سرمين التابعة لريف إدلب الجنوبي في مواجهة ضد ماأسمتهم (خلايا نائمة تابعة للتنظيم) وهم عناصر من/ جند الأقصى/ المتهم بولائه لداعش في حين أن/ الهيئة/ حتى اللحظة لم تنشر عبر موقعها (إيباء) أي بيان تعلن فيه إتمامها واستعداها للهجوم مكتفية فقط بالحديث عن حملة مداهمات واعتقالات وتفتيش وحظر للتجوال .

يذكر أن مدينة إدلب شهدت في الآونة أن مدينة إدلب شهدت في الآونة الأخيرة فلتان أمني واضح أوقع كثيرا من المدنيين ضحايا صراع الفصائل المدعومة من قبل تركيا

رابط مختصر: https://www.damas24.com/48sjp
تعليقات
Loading...