الرئيس الفرنسي يتفقد أضرار العنف القائم في باريس

دماس 24 / وكالات
توجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بعد عودته الأحد من الأرجنتين إلى قوس النصر النصر ليتفقد الأضرار الحاصلة.
وكانت باريس شهدت بالأيام الماضية حالات من الاحتجاج ومطالبة ببعض التحسينات الاجتماعية وأظهرت لقطات تلفزيونية الجزء الداخلي من القوس، حيث تحطم جزء من تمثال ماريان، وهو رمز للجمهورية الفرنسية، كما كتب المحتجون على القوس شعارات مناهضة للرأسمالية ومطالب واستهدف بعض المحتجين قوس النصر في باريس، ودعوا ماكرون للاستقالة، وكتبوا على واجهة القوس الذي يعود تاريخه للقرن التاسع عشر عبارة “ماكرون ارحل”.
وأشعل مثيرو الشغب النار في سيارات ومبان ونهبوا متاجر وحطموا نوافذ واشتبكوا مع الشرطة وسط العاصمة، في اضطرابات تضع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمام تحد صعب، وهو الأسوأ منذ أكثر من 10 سنوات.

وكانت الشرطة الفرنسية قد أعلنت في وقت سابق عن إصابة 133 شخصا بينهم شرطيون واعتقال 412 آخرين بعد أحداث الشغب التي عمت العاصمة الفرنسية تعبيرا عن رفض رفع أسعار الوقود وارتفاع تكاليف المعيشة، ونظمتها حركة تعرف باسم “السترات الصفراء”، تستقي اسمها من السترات الصفراء الفسفورية التي يتعين على كل السائقين في فرنسا تزويد سياراتهم بها.
وقال ماكرون إنه سيجتمع مع الوزراء لبحث الأزمة لدى عودته الأحد، فيما ألغى رئيس الوزراء إدوار فيليب زيارته إلى بولندا.
وذكر المتحدث باسم الحكومة بنجامين جريفو، الأحد، أن البلاد ستدرس فرض حالة الطوارئ للحيلولة دون تكرار مشاهد الاضطرابات، داعيا المحتجين السلميين إلى التفاوض.

رابط مختصر: https://www.damas24.com/8n0cy
تعليقات
Loading...