النسبية الجديدة في لبنان .. فوز لحزب الله وحلفائه وانحسار لقوى 14 آذار

علي أصفهاني

تسع سنوات انقضت قبل أن يمضي لبنان في اعتماد قانون نسبيّ لإنتخاباته النيابيّة، قانون حسب المحللين والحقوقيين والمشرّعين وصف بأنه مليئ بالثغرات، ولكنّه حصيلة توافقية طبيعية للفرقاء اللبنانيين في ظل النظام الطائفي التقسيمي للدولة والمؤسسات منذ مؤتمر الطائف الذي انعقد في السعودية عام 1989 منهيّاً للحرب الأهلية اللبنانية .

وأعلن وزير الداخلية والبلديات، نهاد المشنوق، النتائج الرسمية للإنتخابات النيابية بالأمس و التي جرت في 6أيار .

وأكد أن نتائج الإقتراع تستثني( دائرة الشمال الأولى -عكار ) وأضاف أنها «لا تزال بحاجة لساعات للإعلان عنها، لأن هناك إعادة عدّ لبعض صناديق الإقتراع ، وهذا أمر يحصل في الانتخابات».

حصيلة الإنتخابات شهدت فوز قوى 8 آذار حيث حاز حزب الله وحلفائه السياسيين أكثر من نصف مقاعد المجلس النيابي، بينما خسرت قوى 14 آذار الرهان والمعركة، وهذه النتيجة سوف يكون لها تأثيراً سياسياً كبيراً على الساحة اللبنانية.

خسر تيار المستقبل ثلث مقاعده في المجلس النيابي، حيث حاز على 21 مقعداً فقط في دائرة بيروت من أصل 33 مقعداً كان يملكها في إنتخابات 2009 ، كما فقد حزب التيار الوطني المتمثل بالرئيس اللبناني العماد ميشيل عون وحزب الكتائب اللبناني نسباً في تمثيل حضورهم النيابي .

قي سياق متصل، حاز حزب القوات برئاسة سمير جعجع على ضعفي المقاعد التي كان يملكها سابقاً، فحصل على 15 مقعداً، وكان لافتاً نيل حزب القوات مقعداً له في دائرة (بعلبك-الهرمل).

من جهته حافظ وليد جنبلاط على نسبة تمثيل حزبه التقدمي الاشتراكي في المجلس النيابي بنفس نسب التمثيل.

الإنتخابات النيابية اللبنانية شهدت غياب نصف الناخبين عن هذا الإستحقاق، حيث بلغت نسبة الإقتراع 49,2 فقط، وهذا يدل على مقاطعة نصف اللبنانيين تقريباً للحركات السياسية والسياسيين في البلاد، ويبدون حالة إنعدام للثقة في ظل الفساد وحالة عدم الإستقرار السائدة في جميع المجالات .

المرحلة المقبلة في لبنان تتجه نحو تسمية رئيس للحكومة، وهذا ما دعا إليه بالأمس الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، وشدد على السرعة في ذلك لدفع عملية الثبات والإستقرار في لبنان، في ظل التشتت الذي تشهده المنطقة بشكل عام، كما أكد رفضه لتعبير الإقصاء معتبراً أن التمثيل السياسي يسود جميع الأحزاب والتكتلات السياسية اللبنانية .

رابط مختصر: https://www.damas24.com/rcsqm
تعليقات
Loading...