خلاف على راقصة ينتهي بجريمة قتل ضمن كازينو سياحي

داماس24 | الأيام

تستقطب الملاهي الليلية أو ما يعرف بالكازينوهات السياحية في مجتمعنا والتي مازال بعضها قيد العمل رغم الظروف القاسية التي تمر بها البلاد. فئة معينة من الناس تتردد عادة إلى هذه الأمكنة بغية تفريغ شيء من هموم الحياة الاجتماعية ومشاقها الصعبة، حيث أنهم يرفهون عن أنفسهم عبر البرامج الغنائية والاستعراضية لمجموعة من الفتيات (الحجيات) اللواتي يتوسطن الزبائن لعرض ما يحملنه من مفاتن وإغراءات، تشعل قلوب المتواجدين الذين يتصارعون للنيل من هذه الفتاة أو تلك، وفي هذا السياق لابد من الإشارة إلى أن حوادث كثيرة وقعت نتيجة هذا التصارع، إلى جانب أسباب أخرى غالباً ما تتعلق باحتساء المشروبات الروحية بشكل مبالغ فيه، ما يؤدي في أغلب الأحيان إلى وقوع المشاجرات الجماعية، والتي غالبا ما تنتهي بجرائم قتل.

وكانت آخر هذه الحوادث التي سلطت «الأيام» الضوء عليها إصابة المدعو (م-ه)، وفقدانه الحياة إثر طعنه بسكين خرقت فخده الأيسر، وذلك في أحد الكازينوهات السياحية إثر مشاجرة بينه وبين زبون آخر كان متواجداً على إحدى الطاولات الملاصقة لطاولته.

وحسب تفاصيل محضر ضبط الشرطة توفي (م-ه) 39 عاماً نتيجة شجار وقع بينه وبين المدعو (ص-أ)، بعد إقدام هذا الأخير على طعنه بسكين نوع (موس كباس)، وأكدت رواية أحد الشهود أن المشاجرة بين الطرفين حدثت بعد خلافهما على إحدى الفتيات المشاركات بالاستعراض، والتي كانت تقوم بالرقص إلى جانب المغدور، حيث تطور الخلاف إلى عراك بالأيدي، ومن ثم قلب الطاولات بين الزبائن، وبيّن شاهد آخر أن المغدور (م-ه) وقبل وفاته ضرب (ص-أ) بزجاجة بيرة، مما أثار غضب الأخير ودفعه لإشهار أداة حادة من جيبه وقيامه بطعن (م-ه) عدة طعنات في فخذه الأيسر سببت له نزفاً شديداً، وأكد الشاهد أن المغدور حاول الابتعاد عن صالة الكازينو إلا أن (ص-أ) لحق به وطارده بكرسي قذفها عليه، وعليه قام (ي-ب) أحد المتواجدين في المكان بنقل المصاب (م-ه) إلى المستشفى إلا أنه فارق الحياة.

مرآة القانون

بناء على تقرير الكشف الطبي والقضائي على جثة المغدور تبين بحسب المحامي يوسف نادر عساف (أخصائي قضايا جنايات) أن طعن المغدور بالأداة الحادة أسفر عن جرح أسفل الفخذ الأيسر طوله 5 سم وعرضه 3 سم وبعمق يصل إلى العضلات ومنها إلى عظم الفخذ مع وجود قطع بالأوعية الدموية الفخذية، كما شوهد جرح على الناحية الجدارية اليسرى طوله 2سم، وجرح على العضد الأيسر حيث أن السبب الرئيسي للوفاة يعود إلى النزف الدموي الناجم عن الجروح المذكورة، ويشير عساف إلى أن المحاكم المختصة قامت باتهام المدعو(ص-أ) بجريمة القتل قصداً، ومحاكمته وفقاً لما نصت عليه أحكام المادة 536 من قانون العقوبات السوري العام، أمام محكمة الجنايات في محافظة ريف دمشق لينال جزاءه العادل.

رابط مختصر: https://www.damas24.com/rrkk1
تعليقات
Loading...