محلل سياسي روسي لداماس24 ” على ترامب التفكير جيدا لأن روسيا وضعت خطوطا حمراء

داماس24 | خاص| عمار اسمندر – حنان الزعبي

قال المحلل السياسي الروسي  ” أندريه اونتيكوف ” في تصريح لداماس24 أن ” ارسال أميركا لحاملات الطائرات باتجاه سورية هو نوع من استعراض العضلات حسب ما نشاهده، وقبل حوالي عام شهدنا ضربة طالت مطار الشعيرات بعد إتهام الحكومة السورية باستخدام السلاح الكيميائي في خان شيخون كما قد يحدث الآن بعد إتهام الحكومة السورية باستخدامه في دوما .

لكن الآن الأوضاع تغيرت بشكل كامل بعد  تصريحات المسؤولين الروس الأخيرة، حيث أن رئيس أركان الدفاع الروسية قال في منتصف آذار الماضي: أن “كل الضربات الأميركية وغيرها التي تهدد حياة الجندي الروسي لدى روسيا الحق في اسقاطها  بالأضافة إلى كل منصات اطلاقها سواء الطائرات أو السفن “.

وتابع اونتيكوف قائلا أن ” على ترامب التفكير جيدا قبل أن يقدم على هذه الخطوة لأن روسيا وضعت خطا أحمرا.

واعتبر  اونتيكوف أنه “من المحتمل أن يطلق ترامب صواريخ باتجاه أماكن لا يوجد فيها جنود روس وعلى الرغم من ذلك لروسيا حق الرد في حال عبرت في أجواء قاعدة حميميم او حتى ميناء طرطوس أو اية منطقة يتواجد فيها الجنود الروس كونها تشكل تهديدا بذلك

وعن قدرات الدفاع الجوي السورية أوضح اونتيكوف أن “هناك نقلة نوعية وازدياد في قدرات الدفاع الجوي السوري وخاصة بعد اسقاط الطائرة الاسرائيلية f16″.

وحول الجدل القائم في مجلس الأمن يوم أمس فيما يتعلق بقضية إستخدام السلاح الكيميائي في دوما شرق العاصمة السورية دمشق يرى اونتيكوف أن ” هناك تناقضات في مجلس الأمن وخلافات وعدة مشاريع فالمشروع الأميركي يهدف لتحديد من المسؤول عن الاعتداء الكيميائي وهذا غير مقبول من قبل روسيا لأنها شاهدت سابقا كيف تم التحقيق بمسألة خان شيخون وكيف تم تشكيل الآلية المشتركة للأمم المتحدة ورفض خبرائها زيارة خان شيخون بحجة أنها مكان غير آمن.

وتابع قائلا “بعد ضغوطات من روسيا زار الخبراء مطار الشعيرات حيث كان هناك إتهام بأن الصواريخ الكيميائية أطلقت من هذا المطار ولكنهم رفضوا أخذ عينات بسبب عدم وجود صلاحيات وتعليمات لذلك حسب قولهم.

وبعد ذلك اتهموا الحكومة السورية بهذا الاعتداء الكيميائي دون دلائل ولذلك استخدمت روسيا حق الفيتو.

واليوم قدمت روسيا مشروع للأمم المتحدة يحدد صلاحيات لجنة التحقيق في دوما بالرغم من الإصرار والتأكد الروسي أنه لم يحدث اعتداء كيميائي في دوما  وهو ما أكده الصليب الأحمر السوري وما رفضته عدة دول بمجلس الأمن حسب ما شاهدناه وهذا مؤسف للغاية.

مضيفا “على مايبدو الغرب لا يريد ايجاد الحقيقة ويجب أن ننظر إلى نقطة من هو مصدر الأخبار حول استخدام الكيميائي في دوما إنها منظمة القبعات البيضاء وهي منظمة ممولة من الخارج من بريطانيا والولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى”.

مؤكدا أن ” هذه المنظمة تحصل على ملايين الدولارات سنويا وهي معروفة بفيديوهات مفبركة وهناك دلائل على ذلك ، ولكن من المؤسف ان الدول الغربية تحدد سياستها بناء على تلك الفبركات.

قائلا أن “هذا مرفوض من قبل روسيا خاصة أن هناك دلائل تشير إلى تعاون هذه المنظمة مع تنظيمات ارهابية في سورية مثل داعش وجبهة النصرة.

وأجاب اونتيكوف على سؤال فيما إذا كانت المنطقة ستتجه نحو حرب شاملة في حال وجهت ضربة عسكرية أمريكية إلى سوريا بالأخص بعد التصريحات الإيرانية الإسرائيلية المتبادلة على خلفية قصف مطار التيفور العسكري في سوريا

قائلا ” أرجو ألا نشاهد مثل هذه التطورات في الأحداث حيث ستكون حرب شاملة ليس فقط  بين إيران وإسرائيل فسوف تنضم سورية ولبنان والخليج العربي وحتى تركيا وهذا سيناريو خطير جدا، لذلك على ترامب التفكير جيدا قبل القيام بضرب مواقع سورية.

في السابق عند ضرب مطار الشعيرات كان ترامب يتصرف بعشوائية وجنون وهذا تصرف غير مقبول، لذلك دون شك إذا شاهدنا ضربة واحدة على سورية من الممكن أن لايكون هنالك تصعيد نحو حرب شاملة ، أما إذا شاهدنا عدة ضربات فهذا خطير وصعب جدا وسيتجه بالمنطقة نحو التصعيد الكبير.

المصدر : داماس24

 

 

 

 

 

رابط مختصر: https://www.damas24.com/pmv69
تعليقات
Loading...