معاون وزير الكهرباء لداماس24 نسعى لإنهاء التقنين وإنتاجنا من الطاقة حوالي 5000 ميغا واط

داماس24 | خاص | أحمد ميا

قال د حيان سلمان معاون وزير الكهرباء في الحكومة السورية خلال لقاء خاص مع وكالة داماس24 أن قطاع الطاقة هو قطاع حيوي وهام والرافعة الأساسية لإقتصاد الوطن، لكن من يطلع على حجم الأضرار التي ألحقتها المجموعات الإرهابية بقطاع الكهرباء يقع في حيرة كبيرة كيف نؤمن هذه الكهرباء وهي أفضل من دول الجوار، لافتا إلى أن إنتاج سوريا من الطاقة الكهربائية قبل الأزمة السورية بلغ حوالي 7500 إلى 8000 ميغا واط ونتيحة لإستهدافات العصابات الإرهابية البنية التحتية لقطاع الكهرباء في عدة مناطق بالاضافة لإستهداف أبار النفط والغازإنخفضت الكمية المنتجة، مؤكدا أنه من خلال الجهود اليومية للعاملين في منظومة الكهرباء حققت وزارة الكهرباء تقدما جيدا في هذا الموضوع من حيث الصيانة وتأمين الطاقة.

سلمان تحدث عن وجود خطة يومية ومتابعة لإنهاء موضوع التقنين إلى غير عودة، مؤكدا وجود بعض الثغرات التي تعاني منها وزارة الكهرباء في الخدمات اللوجستية والمادية، مضيفا أنه على صعيد وزارة الكهرباء فإن البنية التحتية باتت جاهزة بنسبة مئة بالمئة، و أنه في حال أمنت مستلزمات الإنتاج يمكن أن يصل الإنتاج إلى أكثر من 7000 الاف ميغا واط علما أننا الإنتاج الحالي يقدر ب 5000 ألاف ميغا واط .

وأكد سلمان أن هناك توجيهات على أن كل متر أرض يعود إلى حضن الدولة يجب أن تصل الورشات الفنية والخدمات إليه بشكل مباشر بالأخص قطاع الكهرباء ففي غوطة دمشق تم تامين الكهرباء بشكل كامل، أما بالنسبة لدرعا وريفها فهناك إصلاح مباشر لمنظومة الكهرباء كما في دير الزور وريف الرقة، مؤكدا أن توجه وزارة الكهرباء هو إيصال الكهرباء إلى كل بيت يعود لحضن الوطن ويحرره الجيش السوري.

وتابع سلمان حديثه عن الكوادر الوطنية في وزارة الكهرباء والتي أثبتت جدارتها، معبترا أن عملهم يشكل رديفا للجيش السوري حيث قال أن محطة تحويل بانياس تمت صيانتها بخبرات وطنية وفرت مليارات الليرات على خزينة الدولة وبجودة أفضل من المواصفات الأجنبية وبوقت أقصر مما اعتمدته الشركات الأجنبية، وهو الأمر ذاته في محطتي محردة وجندر.

وعن ملف الكهرباء في حلب قال سلمان أن محطة كهرباء حلب كانت تنتج بحدود 1250 ميغا واط إلا أن المجموعات الإرهابية دمرتها بشكل شبه كامل وهناك اليوم أعمال صيانة تجري في المحطة وتحتاج لحوالي 500 مليون دولار لإنهاءها وتأمين مستلزماتها، مؤكدا قيام وزارة الكهرباء بخطوات إسعافية مؤقتة لإيصال الكهرباء لمدينة حلب لحين إنهاء صيانة محطة توليد حلب من خلال تأمين الكهرباء من حماه وغيرها، مضيفا أن جهود الوزارة الحالية تتركز على تأمين الكهرباء لمدينة حلب والمنطقة الصناعية من خلال إنهاء أعمال الصيانة في محطة توليد حلب خلال فترة قصيرة كون حلب لها أهيمتها الخاصة كعاصمة إقتصادية لسوريا .

سلمان تحدث لداماس24 عن محطات قيد الإنشاء في سوريا مؤكدا إعتماد الوزارة في خططها القادمة على الطاقات البديلة كمحطة ريف دمشق التي دخلت الخدمة باللإضافة لدراسة لإنشاء محطة في اللاذقية أيضا بدء العمل فيها بالتعاون مع الدول الصديقة وهدف الوزارة هو تطوير بنيتها التحتية .

أما عن السكن العشوائي قال سلمان أن للسكن العشوائي معاملة خاصة فهو لا يتوقف فقط على وزارة الكهرباء وهناك إجراء معينة وتراتبية للحصول على عداد كهربائي وهذه الإجراءات يجب أن تتم بشكل نظامي وقانوني .

وختم سلمان حديثه بتحضيرات وزراة الكهرباء  للمشاركة  في معرض دمشق الدور بدورته الستين هذا العام منوها إلى أنه هناك كوادر فنية متخصصة في وزارة الكهرباء ستشارك في المعرض حيث أخذت وزارة الكهرباء مساحة كبيرة بالنسبة لباقي وزارات الدولة الأخرى معتبرا أن معرض دمشق الدولي له اهمية إقتصادية وسياسية وبالتالي توجه وزارة الكهرباء للمشاركة فيه بشكل فاعل.

المصدر داماس24

 

رابط مختصر: https://www.damas24.com/1gg8j
تعليقات
Loading...